قط الرانفى

لإجمام أححَافظ جل لديز السْبوَطئ

- أذؤأىم

و متاك من وأ سيثيص © مَاؤْأباقاون 0

ع تقل الج بابتيا لغ البفاس فو تيع 5

مه قل رمزئس قري مراف + نيراف لنارا رس !! جه رواج الجريس ابرض ! تيان ديزتس ووفاعلام| جه هل ترى اليك المزئام + دز يرق اخرارالططان 0 جو شل الجن كسار ؟ إغبارا م بيعت اللى جل

تليفرن 41141 فلاس 7 اخقودا م

الرياش ١‏ ث 781734] افننس *9814؟!/ فرع جنات 5251١45‏ - اللسيم - بريدة ت 51714174 - المبيتة المتررة ن 5799# عن , ب1 4.514 - 11858 قريض

2 كنهز البيغرفة لا

عدت : ١31١143‏ لس 1111797 هن . ب 115 جدة 141 ؟

0 سر المخوففة 0 شارع فيكتور بكو - الدثر انييفسام ص , اب + 4338 ات 57ي0هة + كود

00 عبار السية © 11 ع ب 17# ايل 17 نر الجماهيرية الغربية الأيبية |.

5 عر الفيرسئنه. 0 ْ ص . ب : 103 هاتف 4477 + ههه طرابلس : الجماهبرية العرببة اقلببية ١‏ ميغ النوى مهنو ظة التاق

الحمد لله منزل القران بحقائق الإيمان .

والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث بأكرم الأديان + صلاة وسلاماً تجددان ما نجدد الزرمان .

وبعد : فلأمر ما أفرد القران للجن سورة سميت ياسمهم وقص علينا أيضا خبرهم فى سورة الأحقاف ف قوله تعالى : 8وإذ صرفنا إليأك نفرا من الجن يسمعوت القر أن فلما حجضروه قالوا أتصعرا فلما فضي وَلّوا 5 لرمهم

وقد كبر على عقول بعض أبناء العصر الضعيفى الثفة بأمر الغيب ء وعام الروحانيات أن يفهموا خبر هؤلاء النفر من الجن الذين استمعوا إليه مإ فأمنو! به س إل" برب هن التأويل بس بينها أدعى بعضهم أن له قدرة على تسخير الجن واستخدامه فى شتى الأغراض » فراحوا يخادعون الله والذين آمتوا وما يقدعون إلا أنفسهم .

وهناك ففة ثألنة أناحم لا خحياها المريض أت تروىي قصصا وأباطيل وحكايات ماأنرل الله با من سلعئان ...

وكل هدفها إفساد العقول ء ونشويه الحتقائق كيدا منهم للإسلام وحسدا من عند ألفسهم » والله سبحانه عودنا أن عبعل كيدهي جميعا فى تضليل : م عودنا أن يرشدنا إلى أسرار التنريل .

والحق أن عالم !لجن كعالم الملائكة عن المغيبات التى أمرنا بالإيهان بها ؛ ولم تكلف رحمة بنا أن نروى من أخبارها وأطوارها أكثر ما ذكره الوحى لنا ؛ فلتعقل منه ما تعقل ‏ ولّيكل أمر ما لا تعفل إلى الله ؛ فهو سبحانه القادر على أن يعرفنا فى مستقبل الزمان من أمره » ويكشف لنا من مكنون سره ما يكون غقدة اتصال بين العلم الصحيح والوحى الصرثم .

وكان لايف من اختيار ما يقدم للئاس من الترايث ... إت الدث القاضيى بدر الدين أبا عبد الله الشبلى الحنفى المتوق اسنة 58 هجرية كان رائن! فى هذا

امال فى كتابه 13كام المرجات: .

وقدمه مكتبة القرآن لقرائها في أوائل الثانينبات . لتضع بين يدى القارى»

المسلم عا يعصمه من الذلل ؛ ويحفظ عليه دينه وعقله ,

ويتيح لدا أن نتحرف على عالج قرئهم الله س سبحانه وتعآلى ب بنا فى اكير

والثر نقال : «إوما خيلقت امن والألس إلا ليعبدون »#

وقال ليه يري : «إقل أعوذ برب الناس ملك الناس إِلهُ العاس من شر الوسواس الخداس

الذى يوسوس ف دور الناس من اليية والناس » ١‏ فقد أبرنا القران بعداوة الشيطان . ومن واجب المسلم أن يعرف

عدوه .. يعرف مداخله إلى تفس الائسأن .. يعرقففب وسوستة .. يعرقب

تلبيسه .. يعرقيه كيده .. وتراوى لنا عخطوعل الامام السيوطيى ف تلخيصس كتاب الشبلى . إنه ماحب الدر المثور فى التفسير بالماثور » وصاحب جمع الجوامع فى أحاديث رصول الله عوك فإذا تحدث أو لخص فإنها يسعند إلى نص

ملخّصا الدروس المسنفادة منبا فيما ياف :

طيقا للا جاء فى قفهرس سيره ا تبارلك 4 على الوه الى ؛

١‏ - أن لا ننخدع بما يقوله السفهاء المليسون من الأضاليل وزحرف الأباطيل

+ - أن الاستعاذة بالكهان من عائثة ابن وهم باطل ؛ وأن القران هو العياذٌ

. الحقيقى من هذه الأوهام . ١‏

م - أن القران وضغ حدا لدعوى الجن والكهان أنهم يعلمون غيب السماء فصرح الوحى بلان الجن أنهم جميما لا يدرون ما الله فاعل بأهل الارض .

1

؛ -- لا يعلم الجن الشر ولا الخدم الذى يريده الله بالأثم ء ولككنه تعالى قدر على بعض تلك الأنم عير وعل بعضها شرا .

ه - إغداق النعم على الأثم دور فتئة وتجربة ها »‏ أن حلول المصائب والقم ببا “كذلك هما أجدرها باليقفظة والعدبر فى كلتا الخالتين .

5 - ذكر ألرب الذى ناط الله به تباه الأم إثما هو ذكره تعالى بالعمل واتباع السنن لا ذكره باللسان فقط فإن هذ! الذكر وحدهء لا أثر له فى إسعاد الأم .

- لا يعيلم الغيب أحد من البشر أما الغيب إلذدى ارتضى الله أن يطلع عليه بعض رسله فهو ما غاب غنيم عن الشراكع المتعلقة بمصالح البشر وعمار الكون .

أما ما جاء بشأنبم فى السنة فإلى أضع بين يديك التلخيص الأمين لكاب الشبق مضافا إليه لمسات السيوطي ترى هل أحستت الاخعيار ]؟! أرجو أن أكون قد وفقت ء وما توفيقى إلا بالله عليه توكلت وإليه أليب .

__- سب اراد سل كسا

لقط المرجان فى أخبار الجان ‏

نسيه إليه حاجى تخليفة فى كشف الظلنون قائلا : رسالة ذكرها فى فهرست مؤلفاته فى قفن الحديث .. يوجد مخطوطا بالظاعرية + وعفرانة كتب الأوقاف فى العراق بعدوان : جو التقسساط المرجان وباطخرانة العامة بالرباط امتصر فيه كتابيب : فى أحكام الجسان لأنى عبد الله مممد ين عبد الله الشبل الدمشقى المنوق 7/55 م أوله ؛ والحمد لله الحنان المنان » والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث إلى الإنس والجان ٠‏ هذا تلخيص كتاب !كام المرجان فى أسكام البان لبدر الشيلل» . مكتبة الال السيو طى :

م00 دالت الست للستي ١‏ بيسن يمسا الكتساب مت ممست الست السسسية الج ويا السيو على السقط المسسر سات ؛ فسسى أحكسام ايان واللقط : الأخذ ( لسكون القاف ) . يقال قط العلم أقطاً أخذه من هذ! الكتاب ٠‏ 1 ذلك الكتاب + والسيوطى حين أضاف إلى الشبلى بعد أن خصه وراح يلتقط أجمل الأفكار وأفضلها من هدا وهبنآك بدت له فى أجمل صورة فاخبار لها ولقط المرجان» . وإذا كات الشبل قد #مى كتابه : أكسساع المرجساآن»؛ والأكام جمم أكمة . والأكمة الل الكبير . فإن وراء الأكمة ما وراءها !] ويقول اللغويون : اللّقّط بفتح ألقاف قطع ذعب أو فضة توجد ف المعدن ! ' ومعنى هذا أن السيوطى قد قدم لنا أغلى وأتفع وأقضل ما قدمه الشبلى فى امه . وعلى كل فالمرجان ( يفتح اليم ) من الأحجار الكرمة التى جمع الله بينها وبين اللؤلؤ فى اية واحدة تتحدث ببحمة الله فى البحرين حين يلتقيات © فرج منبما اللؤلؤ والمرجان © . [الرحمن: 77]. حكم السيوطى عل كتابه : نه يقول : « لخصته على وجه أرتضيته . وأكثرت فيه من الزيادات 4

تمأجاع ونون - ببحيبايية 1

ومعنى هذا أن الكتاب الذى يقدمه السيرطي :لقط المرجان » هو اسم على مسمى فإن ما زاده لا يعادله إلا ما أبقاه .

وهذه ميزة كتاببا : إنه صفوة منحقاة ؛ ملخص بالمفيد » مع زيادة لمستريد .

مخطوطات الكتاب :

مسلط إرقم الخطوطة الفن المقيدة عليه

44 بم مم تصواتب غير مصورة غيبيأات تيعور ْ #4بايع مياحث إسلاهية إطلعت ْ ؟قدءة مباعث إسلامية طعت 1#

و5 يوجد عخطوطا بالظاهرية ٠‏ وتفزانة كتنب الأوقاففب فى العراق , وبالتزانة العامة فى الرباط فإن المكتبة الأزهرية تضم ثلاث مخطوطات

كان اعتادنا ةا النسخة ١‏ ة : احمتب - 1 8 5 عد 5 0 ريه محتبه الغران فى عام ١54‏ . غشقا , إذ هو الاما الذي لخصه

تقد تتقل الامام السيوطى بين شيوخ الفقه على المذاهب الأربعة فقد ذكروا أنه درس فققه المالكية ‏ والحنفية ء والنبلية ) ؛ ثم تعمق فى مذهب الشافعية وقد كانت له شخصيته المتميزة فق جميع تلك المذأهب .

وقد تحدث عن نفسه فى هذا المقام فقال : لو شدت أن أكتب ف كل مسألة معتفا بأقواها وأدلتها إلتقئة والقياسية 3 ومدار كهأ 0 وأجريتا 3 والموازئة بين اخعتلاف المذاهب فيا لقدرت على ذلك من فضل الله ,

نقد كان -حقا فقيبا مصلصا وإماما مجتبدا جاء على رأس المائة العاشرة .

فلا غرابة أن تصادفك فى لفط المرجان تساؤلات وتساؤلات عن أحكام الجان ء» وإجابات شافية وإفية .

السيوطى المحدث لقد ترك لنا فى محال السنة ما هو أحرى بالإاجلال وأجدر بالإكبار » ولو م يكن سوى كتابه وجقع الجوامع » المشهور بجامع السيوطي الكبير لكفاه فى هذا الشأن شرفاً ومجدا وفخرا , لقد جاء تصتيفه منبجا جديد! وأسلوبا فريدا , لقد ألف فأبدع ٠‏ وقال فاق ومن هنا كان لكلامه عن الجان ما يدعمه بما جاء فى القران وما صح من الأحاديث الواردة ى شأن الجان .

السيوطى المفسر

إن شهرته ترجع إلى جهوده فى التفسير وق علوم القرأن .. وترجع إلى كوته أحد حفاظ الحديث ورواته » وهذ! فضلا عن كونه أحد فقهاء السلمين الأجلاع ,

إن أى صفة من هذه الصفات الثلاث كانت تؤهله للقب الإمام ,

وكعابه لقط المرجان تتراءي لنا فيه هذه الصفات الثلاث » وسوف تجد تفساك مع الحاقظ المفسر الفقيه فلا عجب إذا رأيتنا نمتار للك من التراث لقسط الممر جات ة

7 لقط المرجان بين الشبلى والسيوطى الامام الشبلى : ١‏ ل صاحب وأكام المرجان فى أحكام الجان؟ ؟ ا هو الشييخ العلامة بدر الدين أبو عبد الله محمد بن عيد الله الشيق الوق سنة 55لا هجرية , " سد صنقى كتابا فى الأوائل سماه ه اليتابيع ؛ , 5 سب نحتقي المذ سيا . قاض ومحدث .

5 قال ابن حجر : ( من تلامذة الذهبى) .

الإمام السيوطىي :

. عام مرسوعى قبل كل شو وبعد كل اوه‎ ١

؟ سا جاء إلى الدنيا عام ثمائمائة وسبعة وأربعين للهجرة .

* ل تتلمذ على طائقة عن أعلام عصره ومشايخ عهدده .

5 سم أصبحم دار نشر وحده بمؤلفاته إلتى زادت عن + 6؟/ا ) ,

و أخرج فى كل فن تصنيفا » وفى كل علم كتابا إلا المنطاق والحساب

عاصر السروطىي خمسة عشر من سلاطين مصر وخالطهم فى تصون وتعفف واعتزاز .. إنه صاحب «ولقط المرجان» .

١

5 3 العيوة 3

( س لم يكن أمامى إلا أن أختار من بين امخطوطات أوفاها وأكذنلها فوقع

الاختبار على امخطوط رقم ( 58٠‏ 7”5) تصوف على ميكرو فيلم رقم

ف الطوط رقم 19/ا" ال مياحث إسلامية . طلعت . ميك روفيلم

١١١ رقمرة‎

؟ د قمت بنسخ الكتاب من المخطوط مراعيا الرسم الإملانىي وعلاماث الترقيم » ووضع عناوين لرعوس الموضوعات والأفكار تساعد القارىه وتتيحم له قرآءة ممتعة .

اعد ذكرتك أرقام الآيات ٠‏ وسورها .

4 . رجعت إلى الأحاديث فى مصادرها ومحرجتبا .

ه ‏ ألقيت الضوء على غريها » وشرحبت ما يمتاج إلى نوضيح من عبارات الكتاب ؛, معلقا على مأ محجاج إلى تعليق .

5 س ترجمت البعض الأعلام مراعيا حجم الكتاب .

بال وقيل هذ! وذاك قث بمراجعة شاملة للمخطوط على أصل الكتاب فيما أبقى عليه السيوطى .

لم ب قدمت هذه الدراسة بين يدى الكتاب معرفا بصاحبيه أولا وأخيرا

وأسأل الله المريد من التوفيق .

مصطفى عاشور

عيرم اسلة اار+ 14 ١‏ هل

القأهرة لق : “ا أ ميعمير سنة 19416 م

١

فو)) ج اإجير “ل وكغبيع دجو لي ) ج كدير ”ل “كي وصحيدم

بسفك د ب ار 2 يم 01 56 0

- ل ا 0 0 + 6 ِ- ىو ا 0

ب

١

١(‏ فم)) ج عير“ وكتبيي بمحوم

' ' يارد ذل مم جتن فرح ني

لاسنو سا وان ني كس ممص رتبار متم ميم مسجو نوندج جإ يتنم مضب بلسي كب متسس إسزبم سردي مب جب م بعد ترود .جرس مومرميي وم جص نيميج لطم لس ره جيه يجي سوج بسر م جسبه مجر لوم مسن نووسي

ْ يس مح ا 0 0

ل او ان معاد لاي و نباو ونا

ص 00 مت 3 اوه ويل معن دنا ةيانك

لو لبج أب “ل كي بصم

لازت حمةء 338 الم 3

2#

اده 1

ا 4 حي الله ال «ى.ء. ! ا 5 بسم الله الرمن الرحم 5

الحمد لله الحبان المان , والصلاة والسلام على سيدنا محمد المعوث إلى الإانس والجان . ف لعنييسيكه 2

هذا تلخيص تاب ( أكام المرجان فى أحكام الجان ) للشيض الامام القاضطى بدر الدين الشيلى رحمه الله . مميته ( لقط المرجان ع وخصته على وجه ارتضيته وأكثرت من الزيادات فيه :

[ ذكر وجودهم ؛ أصنافهم ‏ معنى كلمة جن ‏ الفرق بين الشياطين والجن والمردة ‏ الأرواج ‏ العفريت ]

كالي أبن دريك : الجن خعلاقب الانس . ويقال : - الليل وأجنّه » وحن عليه : وغطاه فى ععنى وإحد : إذ! مترهاء كل شوء استثر عبك فقد بحن عنلك » وبه ميت الجن واججنة ؛ والجن وأحد واللين بالماء المهملة : ضرب من الجن . وقال أبو عمر الواهد ؛ الحن كلاب الجن ه ومفلتهم . وقال الجوهرى : الجان أبو الجن , وقال أبن عقيل الختيلى : أما مسمى الجن جنا لاجتنائيم , واستارهم عن العيون0 ,

قال : والشياطين : العصاة من الجن » وهم من ولد إبليس ؛ والمردة أعتاهم وأقواهم . أمياء أن عيبلل العرب :

وقال ابن عبد الير : الجن عند أهل الكلام والعلم باللسان منرلون على مراتب : فإِدًا ذكروا الجن خالصا ؛ قالوا : جن » فإذا رأوا أنه يمن يسككن مع الناس ‏ قالوا! : عامر » والجمع عمار . فإن كان ممن يعرضون للصبيان ؟

0 ودابل ذلك من القرآن قرله تعالى : ط[إنه يرام عو وقبينه من حيث لا تررم » سورة الأعراف به 519 ,

١5

قالوا : أرواح . فإذا خبث وتعرض؛ قالوا : شيطان ء فإن زاد على ذلك وقوى أمره ؛ قألو! : عفريت .

برت عالم الجن :

قال الشيخ تفى الدين بن تيمية : لم يخالف أحد من طوائق المسلمين فى ثواتر] معلوما باللاضطرار 4 يعرفه إالخاصسة والعامة , وم يدكر لبن الاشرذمة قليلة من جهال الفلاسفة ؛ وتححوهب(" .

قال القاضى أبو بكر الباقلافى : كثير من القدرية يبتو وجود الجن قديما . وينفون وجودهم الآن » ومنهم من يقر بوجودهم + ويرعم أعهم لا يرون ؛ لدقة أجسامهم ونفوذ الشعاع فيها .. ومنهم من قال : إنهم لا يرون ؛ لأنبم لا أثوان هم .

جاب ذكر ابعداء خلقهم وهل خلق اللين قبل الالس ؟

قال أبو حذيفة إسحاق بن بشر ف والميتدأ» ؛ حدثنا الأعمش » عن بكبر ابن الأخنس . عن عبد الرحمن بن سابط المرشى : عن عبد الله بين عمرو بن العاص » قال : تلق الجن قبل آدم بألغى سنة© ,

أخبرنا جويير ١‏ عن الضحاك ؛ عن ابن عباس : قال : كان الجن سكان الارض »ء والملائكة سكان السماء ؛ وهم سارها ؛ لكل >ماء ملائكة ؛ ولكل أهل سماء صلاة » وتسبيح ء ودعاء .. ولكل أهل سماء فوق سمائهم من هو أشك عبادة ؛ وأكثر دعاء ؛ وصلاة ؛ وتسبيصاً من الذين محتهم . فكانت الملائكة عُمار السماء » والجن عُمار الأرض .

وقال إسحاق قال أبو رؤوفا » عن عكرمة » عن ابن عباس ء قال : ل

(1) اتظر مجموع القتارى ؛ الجرم الرابع والعشرين ؛ من 775 ع وما يعدها . () لاشلك أن لق الجن متقدم على بلق الإئس لقوله تعالى : « ولقد خلقنا الإنسان من مصاصال من أ مسترن ء واخجان غلقناه من قبل من نار السموم » سورة الجر 4 51+ 39 ع ,

15

خلق الله تعالى مما () أبا الجن . وهو الذى لق من مارج من نار قال تعالى : تمن ء قال : أتمنى أن نرى ولا تُرى وأن تغيب ف الثرى!"! ولا يموت كهانا حتى يعود شابا ؛ قال : فمعبى ذلك أنهم يرون ولا يرون ٠‏ وإذا ماتوا غابو! في الثرى » ولا يموت كهلهم حتى يعود شاب » يعني مثل الصبى الذى يرد إلى أرذل العمر .

وقال إسحاق : حدثنى جويير وعثان بإسناد*ما ؟ أن الله تعالى علق الجن وأمرهم بعمارة الأرض » فكانوا يعبدون الله » حتى طال بهم الأمد . فعصوا الله تعالى » وسقكوا الدماء .. وكان قييم ملك يقال له يوسف ؛ فقتلوه > فأرسل الله علييع جشد! من الك كانوا! فى السماء الثانية وكان يقال لذللت : الجن يهم إبليس وهو على أريعة الاقف فهبطو! فتفوا بنى الجن من الأرض وأجلوهم عنبا والحقوهم خبزائر البحر » وسكن إبليس والجند الذين كانوا معه الأرض فهان عليهم العمل » وأحيرا اللكث فيها .

وحدث محمد بن إسحاق : عن حبيب بن ألى ثابت وغيره : أن إبليس وجنده أقاموا فى الأرض قبل خلق آدم بأربعين سنة .

أخيرني مقائل + وجويير عن الضحالك ه عن اين عباس + قال : لما أراد الله تعالمى أن يخلق آدم قال للملائكة : فإ إلى جاعل فى الأرض خليفة # , قالت الملائكة : «أتجعل فيبا من يفسد فييا ويسفلك الدماء 04" . قال ابن عباس * م يعلموا الغيب ؛ لكتبم اعتبروا أعمال ولد آدم بأعمال الحن ؛ فقالو : تبعل فيا من يفسد فيبا "5 أفسدت الجن » ويسفك الدماء ؛ سفكت الجن ؛ وذلك أنهم قتلوا نبياً لهم يقال له ( يوسف ) .

أخيرنا جويير » عن الضحاك ء عن أبن عباس » قال : كان الله تعالى قد بعث إلييم رسولاً ؛ فأمرهم بطاعته » وأن لا يشركوا به شيعا + وأن لا يقتل

(4) ذكره الشبلى فى كام المرجان وسومياً» ع 79 . عليمة مكتبة القرآن . (2 الغرس : التراب . 9 سورة البقرة : آية .#

بعضهم بعضاً » فلما تركوا طاعة اله اه وقتلوا ؛ قالت الملائكة : « أتهعل فيها من يفسد فيبا ويسفلك الدعاء © ؟

قلت : هذه أسانيد تالغة » وأبو حذيفة كذاب . وجويير متروك ع والضحاك لم بسمع من ابن عباس . ولكن أخرج الحم فى المستدرك وصححه

د عباس قال : قال الله تعالى 9 إلى جاعل في الأرض خليفة © قالوا : تبعل فيا ... # وقد كان فيها قبل أن يُخلق بألقى عام الجن بنو الجان » فأفسدو' فى الأرض ء وسفكوا الدماء » فبعث الله عليهم جتوداً من الملايكة فضربوهم حتى ألقوهم بزائر البحور , فلما قال الله تعالى «إلى جاعل فى الأرض خليفة . قالوا : أتجعل فيبا من يفسد فيبا ويسفلك الدماء 4:. ا فعل فك الجاب .

وأخترج أبن جرير وأبو حاتم وأبو الشيخ فى العظمة عن أي العالية : قال : إن الله تعالى + غملق الملائكة يوم الأربعاء » ولق الجان يوم الخميس : وتلق ادم يوم الجمعة » فكفر قوم من ألجن ٠‏ فكانت الملانكة عبيط إلييم فى الأرض فتقاتلهم . فكانت الدماء وكان الفساد فى الأرض ء فمن ثجٌّ قالوا : © أتجعل فيبا من يفسد فيها ويسفك الدماء » .

وقال أبو الشيخ فى كتاب العظمة : حدثنا أحمد بن محمد المصاحفى , حدثنا البراء » حدثنا عبد المنعم بن إدريس + عن أبيه» قال : ذكر وهب عن ابن عباس قال : إن الله تعالى علق ألجنة قبل الثار » وخلق رحمته قبل غضبه » وخلق السماء فبل الأرض + وخطق الشمس والقمر قبل الكواكب » ولق النبار قيل الليل ء وخخلق البحر قبل البراء وخخلق البر والأرض قبل الجبال ؛ وخلق الملائكة قيل الجن » وخطق الجن قبل الانس » وتلق الذكر قبل الأنثى .

فصل : ماهو أصل الجن الذى خخلقوا منه + سس معي مي عي سي ا قال تعال : والجان خلقئاه من قبل من نار السموم 7#" .

97١‏ الجر + 9 ؟, م١‏

وقال تعالى : <وخلق اخجان من مارج من نار © ,

وقال تعالى حكاية عن إبليس : ظ نخحلقتى من نار وخلقته من طين 04 ,

فال القاضى عيد الجبار : الدليل على أن أصل الجن النار : السمع دون العقل ,

وذكر أبو الوفاء بن عقيل فى ( الفنون ) : أنه سأله سائل عن الجن » فقال : أخبر الله عنهم : أنهم من نار ء وأء غير أن الشهب تضرهم وتمرقهم : فكيف تحرق الدار التار ؟ قال : والجواب أن الله تعالى أضاف الشياطين واللبن 9 التار حسيا أضاف الانسات إلى التراب ؛ والطين ؛ والفخار ؛ والمراد به فى

حق الإنسان أن أصله الطين » وليس الآدمى طيناً حقيقة ؛ لكنه كان طيناً

وكذلك الجان ؛ كان تارا فى الأصل , والدليل على ذلك قوله مُه : عرض لى الشيطان فى صلال . فضتته ,2 ؛ فوجددت برد ريقه على يدي »02 . لكن من يكون نار محرقة كيف يكون ريقه بارداً أوله ريق أصلاً ؟ .. فعَلِمَ صحة ما قلدا . والنبى عَوُه شببهم بالنبط”'"© ء ولولا أنهم على أشكال ليست نار لما ذكر الصور وترك الالتباب والشرر .

(م) الرسمن : م١‏

(ة) الأعراف : 17 . وق الحديث الذى أخرجه مسلم عن عائدة » قال النبى َيه : و علقت المفضكة من توراء وخطلق ألجان من ناراء ولق آدم ما وص الكمء .

(٠؟)‏ أختربجه البخارى فق باب الاستعانة بالبد ل الصلاة إذا كن من أمر الصلاة «ما يوز من المبق فى العلذة» ول كتاب بدم المتئق باب سفة إبليس وجنوده عن أى هريية بتفظ وإن الشيطان عرض لي , شد على ينطع الصلاة على فأمكنى الله منه . فذعته ؛ ولقد *ممت أن أوثقه إلى سارية نحت تصبحوا قتظطروا [لبه + فلاكرت قول سليمان عليه السلام ( رب عب لى ملكا لا ينبغى لأحد من بعدي ع فرده الله خاسثاً ومعنى عذعته : ختقته وروله أحمد فى مستده 119/1 عن عيد الله قال : قال رسول الل جك : دعر على الشيطات لأحذته فشيقيه , ححى لأجد يرد لسائه فى بدني ء لقال ؛ : أو جعت ٠‏ أرجعتى » وى رواية أخرى لأحمد عن أبى سعيد الندرى أن رسرل الله ميته قام فصل صلاة الصيم وهو له ققرأ فالتبست عليه القراءة ع فلما رغ من صلاته قال : ولو رأيتموى وإبايس تأهويت يبدى ؛ غمائلت أخنقه حتى وجدت برد لعابه بين أصبعى هاتين 1 الإبهام والتى تليبا + وثولا دعوة أنتى سليمان لأصيح مربوطاً بسارية من موارى فالمسجد بتلاعب به صريا المدينة + فمن استطاع متكم لا يحول هنه وبين القبلة أحد فليقعل انظر المسعد ارام ع ,

, البط : قوم من العمسم أكانوا ينزلون بين العرائين ء ثم استعمل فى أغبلاط الناس وعوامهم‎ )١١(

١8

قال العاضى أبو بكر : إن الأصلى الذى خلقرا منه منه الار ء» وذلك أن يكيفهم الله تعالى ء ويغلظ أجسامهم ء وغخلق لهم أعراضاً تريد على ما فى ألثار » فيخرجون عن أكو: | نار » أو يخلق لهم صوراً ء أو أشكالاً عتتافة ٠‏ وقال القاضى أير يعلى الفراء : اللمن أجسام مؤلفة ٠‏ وأشخاص ممثئلة » ويجوز أن تكون رقيقة » ويموز أن تكون كثيفة , وهذا خلافاآ للمعترلة فى قوهم إنهم أجسام رقيقة ؛ ولرقتها لا ئراها .

وقال القافى أبو بكر : إنما راهم من رآهم ؛ لأن الله تعالى خلق هم رذية ؛ وإن من لم مفلق الم اهم ارؤية لا يراهم الناس ء وأنهم أنساكئ مولفة

اد

واحجشث .

وقال كثير من المعترلة : إنهم أجسام رقيقة بسيطة . قال القاطى : وهذا عندنا جائز إن ورد يم ماع ولا ممع تعلمه فى ذلك ,

قلت : أخرج مسلم عن عائشة ‏ رضى الله عنها قالت : قال رسول الله يله : «خلقت اللملائكة من نوراء وخخلق الجان من مارج من نار + ولق آدم تما وصف لكم,9" .

وأخرج الفريانى ء وعبد بن حميد + وابن جريراء وابن المنذر + وابن ألى حاتم » عن ابن عباس . فى قوله تعالى : فإ وخلق الجان من مارج من تار . قال : عن ييا" ,

وأخرج الفريانى » وعبد بن ميد » عن مجاهد - فى قوله تعالى وخلق الجان من مارج من فار # قال : اللهب الأصفر والأخضر الذى يعلو النار إذا

5 : قذسب 1

وأخرج اين جرير ؛ عن أبن عباس » قال ؛ كان إبليس من حي من أحياء

. انظر سصحيح مسلم بتحقيق عبد الباق ص 6 حديث رقم 5 كناب الزهد والرقائق و‎ )١1(

وأخرجه أحبد فى المسمد اج 5 و ص 134اء عن عائثة رعنى الله عنبا بنفس اللفظ .

عن جاء ل ١‏ البداية و البباية تبه ع : أن أبن عباس , وعكرمة + ومجاهد , والسن وغير وأحد ء

قالوا فى قوله تعالى + #من مارج من ثاراه : طرف اللهب ء ول رواية ' من تعالصه وأحسته . وقال التروى فى شرحه على مسقم : المارج : الثهب القتلط بسواك الثار .

#0

الملائكة يقال غم : ( الجن ) خلقوا من نار السموم من بين الملائكة .. كال وخلقت الحن الذين ذكروا! فى القران هس مارج من لأر .

وأخرج ابن أنى حاتم ٠‏ عن ابن عباس » فى قوله تعالى :‏ الليان خلقناه من قبل من نار السموم »© ؛ قال ! من أحسن الثار ,

وأخرج الفريالى + وأبن جتراير اه و أبن ألى حاتم . والطيرالل > والحا + وصححه . و البييقى فى ( شعب الإيان ) ٠.‏ عن ابن مسعود ء قال : السموم التى تخلق منبا لجان جزم من سبعين جزءا من نار جهدها؟' . وأخرج ابن عردويه » عن ابن مسعود ؛ عن النبى عَيُهِ : ؛ رؤيا المسلم جزء من سبعين جزءا من البوة . وهذه النار جزء من سبعين ججبزء! عن السموم التى خخلق هنبا الجان”*'" . وأخرج ابن ألى حاتم » عن عمرو بن دينار » قال :

جل أصناف الجن وتشكلهم بأشكال مختلفة

أخرج ابن ألى الدنيا فى ١‏ مكائد الشيطان ) » والحكم الترمذى فى ( نوادر الأصول ) وأ بو الشيخ فى العظمة ؛ واين مردويه » عن ألى الدرداء ء قال : قال رصول اه يلد : وخلق الله تعالى الجن ثلاثة أصنافف : صيف حيات وعقارب وخخشاش الأرض 0 كالرم فى الهواء ٠.‏ وصنقب ليم الحمساب والعقاب 4 ,. قال : السهيل : ولعل الصنفي الثانى هو الذي لا أل ولا مشرب إل صح أن الجن انال ولا تدرب . وأخري لمكي ؛ واب ألى حاتم » والطبراق » وأبو الشيخ ؛ والحام والببيقى فى الأسماء والصفات :

4441 تمر جه الام فق مستتراكه 1/1419 وقال 1[ صحيم عل شرط الشيخين وَل رجاهم +

(419 رواه البخاري عن أنس بن ماللك بلفظ ع الرؤيا المسنة من الرجل الالح جره من ستة وأر بعين جزءاً من التبوةع باب ريا الصالحون . ورواه عسلم عن أق هرهرة يلفظ ورؤيا الوّمن جزم من سئة وأربعون جزياً من النبوة4 كتاب الرؤيا حبديث رقم 8 + أخترجه أحمد بن حتيلل ؛ والنساقى وأين ماجه عن أنس وأخرع البخارى أيضا عن أبى هريرة قال : قال رسول الله ميَويه + نارم جمزء من سبعين جوءا من ثار اجهدم و“كناب يدع ألخلق . ياب عسقة إلثار وأنا عنلوقةة .

(57) عديك ميف : أنظر ضعيف لطامم عليث للم؟ 1712/5 ,

5؟_5

أن أبا ثعلبة الخشنى + قال : قال رسول الله م و اللمن ثلاثة أصناف : صنف هم أجبحة يطيرون بها فى الحواء » وصنف حيات وكلاب وصدف يحلون ويظعتون+9'", قال السهيل : وهذا الأخير هم السعالى .

وأحرج أبو عثان سعيد بن العباس الرازى » عن إبن عباس قال ؛ إن الكلاب وهى ضعفة الجن ء فمن غشيه كلبى فى طعامه قأيطعمه أو ليؤخره .

وأخرج أيضا عن ابن عباس قال : إن الكلاب من الجن فإذا غعشيتكم عند طيا كم : فألقوا هن » فإن اا نفسا .

وأخرج أيضا عن أنى قلابة عن النبى َيه » قال : ولولا أن الكلاب أمة » لأمرت بقتلها » ولكن خفت أن أبيد أمة , فاقتلوا منها كل أسود بيم فإنه جنا ب أو من جنها»*" . وقد أخبر عي : أن مرور الكلب السو يقطع الصلاة ؛ فقيل له : ما بال الأحمر من الأبيض من الأسود ؟ قال : «الكلب الأسوم شيطان:9” . والجن تتصور بصور كثيرة ويتطورون ويتشكلون فى صور الإنس ؛ والبهاتم » والحيات » والعقارب + والإبل » والبقر ؛ والغدم + والخيل ء واليغال » والجمير؛ والطير .

روى الترمذى والنسانى + عن أنى سعيد الخدرى يرفعه : وإت بالمدينة جنا قد أسلموا فإذا رأيم من هذه الغوام شيئاً + فأذنوه ثلاثاً » فإن بدا لكم فاقطوه” ' . قال القاضى أبو يعلى : الشياطين لا قدرة لحم على تغيير خلقهم

اع أخترجه الام فى عستفركه ؟ 1 وقال : صحيم الاستاد ولم رجاه وأعبرييه السيوطي قل الجامم الصقير عد انظر مسيم لطبامع حديث 515 . وظطعن : رحل .

زهاع روه أبو داود عن عبد الله بن المغفل بلق #لولا أن الكلاب أمة من الأم لأمرت بقعطلهم ١‏ قاقتلوا متا الأسود البيم» كتاب الصيد ؟أم 1 . ورواء الترمذى عن عبد الله ين مغفل بلفظ + لولا أن الككلاب أمة من الأم لأمرت بقتلها كلها ٠‏ فاقتئرا عثبا كل أسود بي ١‏ وروآه سسأم ينيحوة بلفظ + عنيكم بالأسود اليم 2 القطتن فإني شيطات 1 كعاب المسائلة سديث ث1179ه. وانظر صحيح اطناممع الصغير سحديث كاك .

(15) رواء أحمد لى المسند ١15/8‏ , ورواه أبو داود بنفس اللفظ . فى كناب الصلاة . باب عا يقطلع الصلاة حديث #47 ؟ الما ,

50 أخرجه مسلم عن أفى سيد الخدرى بثفظ وك بالمديئة آغرة من الجن قل أسلموا لمن وأى شها جد 9

والانغال 5 الصسور ٠‏ وإنما جوز أن يعلمهم الله تعالي كلمات وضرباً من ضروب الأفعال إذا فعله وتكلم به نقاه الله من صررة إلى صورة » فبقال ١‏ نه من صورته إل صورة أخرى » فيقال : أجرى بحري العادة . وأما آله بصو نفسه فذلك محال ء لأن انتقاها من صورة إلى صورة إنما يكون بتقض البنية وتفريق الأجزاء »و إذ! انتقلت بطلت ألخياة ٠‏ واستحال وقوع الفعل من الجملة وكيف تتقل نفسها ؟

قال : والقول فى تشكيل مثل ذللك » قال : والذى روى [ أن إبليس تصور فى صورة سراقة ين مالك » وإن جيريل تمكل فى صورة دحية » وقوله تعالى : «فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سويا4 *'" . محمول على ما ذكرنا وهو أنه أقدره الله تعالى على قول قاله » فتقله الله تعالى من صورته إلى صورة أخرى .

وروى ابن إلى إلدنيا فى ( مكائد الشيطات » عن عمر أنه ذكرت عنده الغيلان غقال : إن أحداً لا يستطيع أن يتغير .. عن صورته التى خخلقه الله عليبا ؛ ولكن هم سحرة كسحرتكم ؛ فإذا رأيم من ذلك شيكا فاذنوه .

وروى أيضا عن عبد الله بن عبيد ين عمير قال : سكل رسول الله مزه عن الغيلان ؟ قال : وهم سحرة الجن» . ثم ساقه من طريق آخو عن جابر موصولاً وأخخرج أيضا عن سعد بن ألى وقاص » قال : أمرنا إذا رأيئا الغيلان أن نتادى بالصلاة .

وأخرج أبو بكر الباغندى عن مجاهد قال : كان الشيطان لا يزال يتراءى لى إذا قمت إلى الصلاة فى مصورة ابن عياس ء قال : فذاكرت قول أبن عباس »من هله العرامر لَليوٌذنه ثللااء فإن بدا له يعد فليقتله, قإنه شيطان 9+ « كناب السلام . باب قعل اللجيات وغيزها حديث 14141و 1784 بلفظ أخر . ورواه مالك فى الوط بلفظ و إن بالمديئة جنا قد أسلعوا , فإذا رأيم متبم شيكا ادنوه ثلائة أيام » غزن بدا بمد ذللك فاقطوه . فإنما هو شبطان . كاب الاأمعذان , يانى ها جام قى كيل الحيات ديك 7# كر اما مالالا (51 ما بين القوسين سقط من الأعسل وأليتناه من أكام المرحاك للشيلى . انذنا

فجعلت عندى سكينا فتراءى لىاء فحملت عليه فطعنته » فوقم وله وجية”) فلم أره بعد ذللك .

وذكر أخبثى 3 : أن ابن الشربير رأى رجلا طوله شبران » على بردعة رحله ٠‏ م : ما أنت ؟ قال : قال إزب ؟ قال : من الجن ؟ فضربه على رأسه بعود السوط حتى ناص أى هرب .

وقال الفاضى أبو يعلى : فإن قيل ما معنى قوله َيه فى الكلب الأسود ( إنه شيطان ) ومعلوم أنه مولود من كلبة ) وكذلك قوله فى الإبل ( إنها جد ن ) وهى مولودة + من إبل ؟ فالجواب : إنما قال ذلك على طريق التشبيه نا

, لأن الكلب الأسود أشد الكلاب ضرراً وأقلها نفعاً » والابل تشبه

الجن ق صعوييا وصوقتا .

قلت : أخرج ابن أنى حاتم » عن ابن أنعم ء قال : الجن ثلاثة أصناف نم الثواب وعليهم العقاب : صنفى تعلون ويظعنون » وصئف طيارة بين السماء ء الارض ؛ وصئفي حيات و كلاب .

| وأخرج الطبرالل ٠‏ وأبو الشيخ فى ( العظمة ) » عن ابن عياس ء قال :

قال : رسول الله َيه : والحيات مسح الجن . ا ميخت القردة والخنازير من بنى إسرائيل 2" .

وأخرج اين أنى حاتم : عن ابن عباس ء قال ؛ الجان مسيخ الجن » ا أن القردة والخنازير مسيخ الإنس ٠‏ والجان حية بيضاء .

وأخرج أبن أى شيية ء عن جابر قال رسول الله عَقْللهِ : و عليكم بالدّجة . غإن الأرض تطوى باللبل ء فإذا تغولت لكلم الغيلان فنادوا بالأذان0” .

* الوجبة : سوث تمدثه الساقط عند وقوعه .. أنظر المعجم الوسيط ,

١١8 حديث عمصيم انظر ميم الجابع الصقير > ؛ اس‎

5 انظر جمم الجوامم للسيوطي اله . الثليد : الم للا .

و ذكر أكلهم وشربهم

قال القاضى أبو يعلى : الن يأكلون ويشربون ويتناكحون 5 يفعل الإنس ؛ وظاهر العمومات أن جميع الجن كذلك : وعو رأى قرم ء ثم اختلفوا قال بعضهم : أكلهم وشربهم تشمم واسترواح لا مضع ويلع .. وهذا قول لا دليل عليه . وقال أكثرهم : عضغ وبلع . وذهب قوم إلى أن جميع الجن لا يأكلوت ولا يشربون .. وهذا قول ساقط . وذهب قوم إلى أن صنفاً منبم يأكلون ويشربون وصنفا لا يأكلون ولا يشربون .

أخعرج أبن جرير » عن وهب بن منبه : أنه سكل عن الجن : هل يأكلون ويشربون ويموتون أو يتناكحون ؟ فقال : هم أجئاس ٠‏ فأما خاصة الجن عنهم : ريح لا يأكلون ولا يشربون ٠‏ ومتهم أجئاس يأكلون ويشربون ويتناكحون ويموتون + وعى التى فيها السعالى » والغول ٠‏ وأشباه ذلك .

وأعمرس ابن ألى الدنيا فى : ( مكائد الشيطان) ٠»‏ وأبو الشيخ فى ( العظمة) »: عن يريد بن ججابر » قال : ما من أهل بيت من المسلمين إلا وفى سقف بيتهم أهل بيت من الجن المسلمين ؛ إذ1 وضع غذاؤهم نرلوا فقعدوا معهم ١‏ وإذا رضع عشاؤٌهم نزلوا فقعدوا معهمء يرفع الله بهم عنهم .

وأرج أحمداء وأبو الشيخ + والترمذى ؛ عن علقمة قال : قلت لابن مسعود : .هل صحب الثبى ليلة الجن منكم أحيد ؟ قال : عا صحبه من أحد ؛ ولكن افتقدناه ذات ليلة وهو بمكة » فقلنا : أغتيل + -حتى إذا أصبحنا إذا به يجرء من قبل ححراء » هذكروا له الذي كائوا فيه » عقال . مزه : «أتافى داعي الجن ؛ فذهبت معه فقرأت عليهم القرآن؛ , فانطلق بنا فأرانا آثارهم , وآثار نيرائهم ء وسألوه الزاد وكانوا من جن الجزيرة فقال : و لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه؛ ٠‏ ولفظ الترمدى ول يذكر اسم الله عليه ويقع فى أيديكم أوفر ها يكتون الحما وكل بعرة علفا لدوابكم» . قال البى يده : دفلا تستعجوا بيما فإنيما طعام إخوانكي الجن:2" , (81 أخرجه ملم ل كتاب الملاة » حديث رقم +15 ء والترمذى في كتاب التفسير سورة 15 ٠‏ وأحد ب ا ءا عن 195 وزادا و.. أو روثة .. ؛ وأنظر صعحيم الجامع */5 ١6‏ . وإذأ كنا علبيين عن إفساد طعام الجن فيجرع علينا من باب أولى إقساد طعام الإتن .

9

وقد جمع بعض العلماء بين رواية مسلم ورواية الترمدى بأن الأولى في حق المؤمنين » والأخرى ق حق غيرهم . قال السهيل : وهذا قول صحيعم تقصده الأحاديث .

وأخرج البخارى ؛ عن أى هريرة : أن النبى عَييّهُ أمره أن يأتيه بأحجار يستجمر بها وقال له : دولا تأتنى بعظم + ولا بروثة : . قلت : ما بال الروث والعظم ؟ قال : :هما من طعام الجن ٠‏ وأنه أتالى جن لصيبين س ونعم لبن فألوفى الزاد » قدعوت الله هم : أن لا يمروا يعظم ولا بروثة إلا وجدوا عليبا طعاماً)(*" .

وروى ابن العربى بسنده , عن جابر بن عبد إلله » قال : بينا أنا مع رسول

الل ميته إذ جاءت حية فقامت إلى جتبه فأدنت قمها من أذنه كأنها تناجيه » قال الى م2 ؛ #تعم » فانصرقت ٠‏ فسألته » فأخيرلى أنه رجل عن الجن » وأنه قال : م أمتك ألا يستنجوا بالروث ولا بالرمة » فإِن الله تعالى جعل لنا فى ذلك رزقا .

قلت : وأخرج ابن أنى داود ٠‏ عن ابن مسعود ء قال ؛ قدمت الجن على البى عه فقالوا : ياعمد انه أمتك أن يسعسجوا بعظم أو روثة ؟ فإن الله تعالى جعل لنا فيبا رزقاً ٠‏ فنبى النبى َيه عن ذلك207 .

وأخرج أبو نعم فى ( دلائل النبوة ) عن ابن مسعود » قال : مرج رسول الل ميلك قبل الهجرة إلى نواحى مكة ع“ فخط لى خطأ » فقال : وله تحدثن شيئاً حع أتيك ؛ ء ثم قال : ولا يرد عدك أولا مبلونك شىء تراد» . فتقدم شيعا » ثم جلس ء فإذا رجال سود كأنهم رجال الرنج » وكائرا ‏ قال الله

انظر البخارى فى القسامة فى الجاعئية . بتب ذكر أشن 70979 وباب 75 .

0839 النبى عن الاستدياء بعظم أو رولة : روه مسلم ف “كتاب الطيارة حديث رقم ذههاء . وأبر

دارد فى الطهارة . باب 1 » +٠‏ . والترمدى فى الطهارة +1 + 184 . واأكشسانى ف الطهارة باب 4" ؛

والرينة ؟؛ + والدئرس فى الورشوء ١7‏ [ ف الترجة ع . وأعيد جا ”7 .اس 74" ا 117 ع طخ ه

لاخ ل واج 4 سن ك1 3 !١‏ زأوس ف دص 711-1519 4 . والحدكم الترمذى فى المنبيات ٠‏ ص 4٠‏ بدراسة وتحقيق الأسعاذ : مد عثان الخشت , إسدار مكبة القرإن ,

تعالى : طكادو! يكوئوت عليه ليذا !كه" ثم أنهم تفرقوا عنه » فسمعتهم يقولون : يارسول الله إن شقيا*2 بعيدة ونعن منطلقونء فرودنا . قال : ولكم الرجيع؛"” , وما أنيم من عظم فلكم عليه لحم . وما أنيم عليه من الروث فهو لكم ره ؛ فلما ولوا قلت : من عؤّلاء ؟ قال : #هؤُلاء جن نحساي 5 .

قال الرركتى فى واطنادم» : وقع السؤال عن كيفية اغتذاء الجن بالعظم ؟ فإنه يطرح ف القسامات ولا يتغير » وقيل : إنبم يغتذون منه بالرائحة ؛ وغر ما قاله الغزالى فى والاحياء ؛ . قال للرر كثى : وعهذه غفلة اعن السنة + وذاكر حديثك مسشم السابق » وحديث ايبن مسعود ء: وهذا .

وأخرج مسلم » وأبو داود ؛ والترمذى ؛ عن ابن عمر » عن النبى يله ؛ قال : «إذ! أكل أحد خ فليأكل بيمينه ؛ وإذا شرب فليشرب ييمينه ١‏ إن الشيطات بأكل بشماله . ويشرب بشماله :”” " ,

قال ابن عبد البر : ىق هذا الحديث دليل على أن الشياطين يأكلون . ويشريون ء وما كان مثله على المجاز » أى أن الأكل بالشمال يبه الشيطان :

ولام ألجن : 134 ىأ الثقة : السفر اليعبد . (19) الرجيع: المذرة والروث. وعفى رجيعآ لأنه رجبع عن حالته الأول يعد أكان طعاماً أو علقاء فى هذا الحديث أباح الرسول الله مَوقُه الرجيع كطعام ثلجن ء ولذلك نبى الإنس عن الاستعجاء به ؛ ققد روى الأمام أحمد عن شيرية بن ثابت الأتصاري أن النبى م ذكر الاستطابة فقال : وثلائة أسجار ليس فيا رجيع اج © داص 5١7"‏ داص 514 د ول رواية أخرى له بلفظ ١‏ فيين ) ل هل سس 5818 ,

ورواء ابن ماجة فى "كناب الطهارة عن خرعة بن ثابث. رافظ ع ثلائة أسجار ليس فيبا رجيعء باب 15 ععديثك قل ,

ورواء أبو داود بنفس اللافظ ف “كتاب الطهارة باب .

وروثه الدترمي عن إف عريرة بلفظط ( كان يأمرنا بدلائة أحجار ويننى عن الروث والرمة ) باب الاستجاء بالأأحجار . (:*) مسلم فى الأشربة برقم 3١5 115١8‏ ء وأير داود في الأطعمة 14 ء والترمذى فى الأطعمة وأحبد ج بنفس اللفظ وق + ١/5‏ بلفظ ممختلف كليل : ولا يأكل أحدام يثماله ولا يشرب بشماله إن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله؛ .

ون

ويدعو إليه . 5 ورد ف الحمرة أنبا زينة الشيطان ؛ وف اقتعاظ العمامة”' © غية الشيطان ؛ أى أن الجمرة وتلك العماعة يزينبا الشيطان » ويدعو ها . وهذا عددى ليس بشوء ء ولا معنى لحمل شيرع عند الكلام على امجاز إذا أمكدت فيه

اخشتيقة ,

وأخرج مسلم ء وأبو داود » عن حذيفة , قال : كنا إذا حضرنا مع رسول الله َوُه عليه وسلم علعاماً لم يضع أحد منا يده حعى يبدأ رسول الله مَك : و إنا حضرتا 1 طعاماً ع فيجاع أعرابي كان يدفع ؛ فذهب ليضع يده إن الطعام ٠‏ فأخذ رمول الله عَيْقهِ بيده » ثم جاءت جارية كأنما تدقع لتضع يدها ف الطعام ء فأخذ رسول الله مَيْقه يدها وقال : و إن الشيطان ليستحل به , فآخذت بيده . وجاء بهذه الجارية ليستحل ببا : فأخذت بيدها ؛ فوائلذى نفسي بيده إن يده فى يدى مع أيدييما”": .

ياكل » فلم يسم حتى لم ببق من طعامه شيا إلا لقسة » فلما رفعها إلى فيه » قال : يأميم الله أوله وأخمره ؛ فضحلك النبى عه م قال - وماؤال الشيطات يأكل معه فلما ذاكر أنسم إلله إستقاء ما فى بطنضع5" ,

وأخخرج الترمذى والحام ؛ عن ألى هريرة : إن رسول الله يريد قال : :إن

الشيطان جساس لخاس ١‏ فاحذروه على أنفسكم . من بات وف يده رخ فأصابه شبى؛ فلا يلرمن إلا نفس" .

(51) أى اتكييرها , (75) أشديك أخرجه مسلم ل الأشربة رقم 7 ٠‏ بلفظ : وإن الشيطات يستصل المقعام لا يذكر أمسم الله عليه . وإنه جام بيذه الجارية ليستحل ببا . فأحذث عيدها . فجاء بيذا الأعراى ليستسل به , فأعذت بيده . والنى نفمى يدى إن يده فى يدي مم بنهاع ٠‏ وأعترجه أحبد بنفس اللفظ إلا أنه قال 3... مع يدهماء يعني الشيطان ؛ ب هاء ص 5845 . والشديث أعرجه أيضاً ير داود فق الأطعمة باب 16 . (*) أخرجه أبو داود لى كناب الألعمة يأب 84+ ع باب اتسمية عل اللعام . (78) انظر الترمذى : كتاب الأطممة ع باب 48 بلفظ وريج شمر + [ الغمر بالتحريك : الدنسم + وععني حساس ؛ لخاس : شديد إنحي والإدراك ع ولى الحديث حث على النظاقة عموماً » وغسل الأيدى عقب الطعام خصوسا غنى هذا وقاية من الأمراض والأشرار ,

1

وأخرج مسلم ء» عن جابر ء قال : قال رسول الله َه : دإن الشيطان خضر أحد ؟ عند كل شى» من شأنه ١‏ حتى يحضر طعامه , فإذا سقطت من أحدم لقمة فليمط ها كان بها من أذى . ثم ليأكلها . ولا يدعها للشيطات و7 © ,

وأخرج مسلم ء وأبو داود : أنه سمع النبى مَك يقول : :إذا دخخل الرجل بيده فذاكر أسم الله تعالى عند دخوله » وعد طعامه + قال الشيطان : * مبيت لككم ولا عشاء ء وإذا ل يذكر الله عبد دخوله قال الشيطان ؛ أدركم المييمت ١‏ وإذا ل يذكر الله عند طعامه قال : أدركم المبيت والعشاء :7" .

فصل فى : 0< تنااكحهم فيمأ بينهم استدل له بقوله تعالى : (أفعخدونه وذرين أولياء عن دولى وهم لكلم عدو ”2 , وهذا يدل على أنهم ساكحون لأجل الذرية .

وقال تعالى : <9لم يطمنهن إنس قبلهم ولا جان 4 . وهذا يدل على أنه يتأن منهم الطمث ع وهو الما م